قصة تدمير المدمرة ايلات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هام قصة تدمير المدمرة ايلات

مُساهمة  ahmed في السبت أبريل 25, 2009 4:16 pm


تاريخ المدمرة


قامت بريطانيا بصناعة المدمرة ايلات عام 1942، وبدأت ابحارها عام 1944،
وتم اعدادها للمشاركة في الحرب العالمية الثانية ضمن الاسطول البريطاني.

وفي عام 1955 وافقت الحكومة البريطانية على بيع مدمرتين من نفس الطراز لاسرائيل
، سميت الاولى "ايلات" والثانية "يافا"،
وكان ثمن الواحدة 35 الف جنيه استرليني.

وتم تجديدهما وصيانتهما في ترسانة بريطانية،
ثم ادخلت الخدمة الى سلاح البحرية الاسرائيلية.
بعد وقت قصير من وصول "ايلات"
شاركت في معارك العدوان الثلاثي على مصر عام 1956،

وخاصة في معركة اصطياد المدمرة المصرية "ابراهيم الاول"، الذي تغير اسمها بعد ذلك الى "المدمرة حيفا".


ويشير ملف المدمرة ايلات ايضا الى انها ابحرت الى قبرص عام 1959
لمساعدة ضحايا زلزال وقع هناك،
والمشاركة في تصوير فيلم "اكسودس" الذي قام ببطولته "بول نيومان".
كان دور سلاح البحرية الاسرائيلية في حرب 1967 بقيادة العميد "شلومو ارال"، ضعيفا للغاية حتى انه فشل في كل المهام التي اوكلت اليه.

فمقاتلي الكوماندوز البحري "الوحدة 13" وقوات اخرى من سلاح البحرية الاسرائيلية تم تكليفها بمهاجمة ثلاثة موانئ في سوريا،
ولكنهم فشلوا في تنفيذ المهمة فشلا ذريعا وارتدوا جميعا على اعقابهم.
قوة بحرية اسرائلية اخرى تمكنت من التسلل الى ميناء بور سعيد ولكنها فشلت في تعيين الاهداف المحددة لها فارتدت هي الاخرى.

وكانت هناك غارة بحرية اخرى للوحدة البحرية الاسرائيلية 13 على ميناء الاسكندرية
وفشلت فشلا ذريعا،
حيث نجحت البحرية المصرية في اسر ستة جنود اسرائيليين.

والانجاز الوحيد للبحرية الاسرائيلية كما يزعم القادة الاسرائيليون، وان كان ايضا مشكوكا فيه،

كان الابحار عبر مضائق تيران والسيطرة على شرم الشيخ دون معارك على يد قوة
من ثلاث سفن توربيدو بقيادة ابراهام شيتا بوتشر، نائب قائد سلاح البحرية الاسرائيلية.

وبعد احتلال سيناء في 1967 توسعت مهام سلاح البحرية الاسرائيلية،

حيث اصبحت الحدود البحرية تزيد عن مئات الكيلومترات، بينما لم يكن متوافرا لسلاح البحرية الاسرائيلية في هذه المنطقة سوى قوة بسيطة مكونة من ثلاث غواصات وثلاث مدمرات وثلاثة سفن توربيدو.

اما المدمرة ايلات فكانت مهمتها حراسة شواطئ شمال سيناء، في الممر الممتد بين ميناء اشدود ومرورا بالعريش وانتهاء ببور سعيد عند قناة السويس.

ويقول شوشان كانت هذه المهمة كبيرة جدا، وكان هدفها اثبات التواجد، واظهار ان اسرائيل هي صاحبة البيت!

وكانت مكهمتها ايضا منع اية قطع بحرية مصرية من التسلل الى المناطق التي احتلتها اسرائيل،

بما في ذلك منع تسلل عناصر المخابرات المصرية الى هذه المناطق لجمع المعلومات.


affraid affraid


ahmed
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 106
العمر : 24
الموقع : مصر ام الدنياااااااااااااااا
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : الصيد والنت
اعلام الدوله :
Personalized field :
المهنة :
الهواية :
لأوسمة :
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hunter.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام قصة تدمير المدمرة ايلات

مُساهمة  ahmed في السبت أبريل 25, 2009 4:20 pm


شوشان


ولد يتسحاق شوشان عام 1930 في بلجيكا
لابوين من اصل بولندي،

وكان اسم العائلة هو "بلات"،

وقد بقي مع والديه خلال احداث هتلر،

ثم انضم والديه الى عصابة يهودية سرية

، واودعاه في مدرسة داخلية خاصة بابناء الاسرى البلجيك.

بعد الحرب العالمية الثانية انضم شوشان الى حركة الشباب الصهيوني المعروفة باسم "جوردونيا".

وفي عام 1946 ابحر الى فلسطين على متن سفينة تم اسرها من جانب الاسطول البريطاني.

وبعد اعتقال كل من على متنها لمدة شهر، تم اطلاق سراح شوشان، وانضم الى طليعة المستوطنين اليهود يف مستوطنة "رامات ديفيد".

بعد ذلك تطوع في سلاح البحرية التابع لعصابات البالماخ اليهودية التي كانت تمثل نواة الجيش الاسرائيلي فيما بعد.

وفي عام 1950 تم ارساله ضمن 40 جنديا اخر في بعثة دراسية بالاكاديمية البحرية الفرنسية، وعندئذ تغير اسمه من "بلات" الى شوشان.

بعد عودته من البعثة الدراسية في فرنسا عام 1953 تدرج شوشان في مناصبه مختلفة داخل سلاح البحرية الاسرائيلية طوال 13 سنة.

في هذه الفترة باع الاتحاد السوفيتي لمصر سفنا حربية سريعة من طراز "كومر" و "اوسا"،

حيث زودت بصواريخ "ستايكس" التي يصل مداها الى 40 كيلومتر، الامر الذي اثار قلق اسرائيل، فخططت لحصول على سفن صاروخية مشابهة تكون مصممة على طراز "ياجوار" الالماني، ولكن تم كشف امر الصفقة الاسرائيلية الالمانية على الساحة الدولية، فتراجعت المانيا عن الصفقة، الامر الذي اضطر اسرائيل الى الحصول على سفن حربية من فرنسا، ولكن فرنسا هي الاخرى رفضت منح اسرائيل ما تريده،

ولكن تم تهريبها فعلا الى اسرائيل عام 1968 في عملية تم تسميتها بـ "سفن شاربورج"!


في هذه الفترة سعى سلاح البحرية لاسرائيلية الى تضييق الفجوة التي كانت كبيرة لصالح البحرية الاسرائيلية، ففكرت بالاعتماد على اسلحة الحرب الاليكترونية،
وحاولت تطوير وسائل تشويش اليكتروني تعمل على تضليل الصواريخ المصرية وحرفها عن مسارها.

في وحدة الحرب الاليكترونية المسئولة عن مثل هذه التطويرات تعرف شوشان على مهندس الاليكترونيات "حيروت تسامح"

الذي حصل على العديد من الجوائز لمساهمته في تدعيم امن اسرائيل عبر جهوده في هذا المجال.

في عام 1966 اولكت قيادة المدمرة ايلات التي كان طاقمها مؤلفا من 150 – 200 جنديا، الى شوشان.

في 11 يوليو 1967 اثناء جولة للمدمرة ايلات برفقة ثلاثة سفن حربية توربيدو عند شواطئ سيناء، حدث اشتباك في موقعة خطيرة ومثيرة للجدل حتى الآن،

حيث حددت البحرية الاسرائيلية موقع قوة بحرية مصرية تبحر في المياه الدولية، فاطلقت عليها النيران واغرقت سفينتي توربيدو مصريتين، بما يعني انتهاك اسرائيل لاتفاق وقف اطلاق النار المبرم مع مصر.

وعند عودة شوشان بمدمرته ايلات الى ميناء اشدود طلب منه "ارال" الذي اصدر اليه اوامر اطلاق النار على القطع البحرية المصرية، الا يفصح عن تفاصيل العملية ، وان يدعهي كذبا بالقول ان العملية تمت خلال جولة روتينية للمدمرة ايلات، وقد كان، فاعرب رئيس الاركان اسحاق رابين عن اعجابه، بينما اكتفى وزير الدفاع موشيه ديان بابلاغ تهانيه لطاقم المدمرة،

ورغم خطورة العملية وتضارب الاقوال بين القادة الاسرائيليين لم تشكل اية لجان لتحقيق في الحادث، الامر الذي اعتبره شوشان مؤشرا على مسار الامور في المستقبل الذي لم يكن بعيدا!

affraid affraid


ahmed
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 106
العمر : 24
الموقع : مصر ام الدنياااااااااااااااا
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : الصيد والنت
اعلام الدوله :
Personalized field :
المهنة :
الهواية :
لأوسمة :
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hunter.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام قصة تدمير المدمرة ايلات

مُساهمة  ahmed في الأحد أبريل 26, 2009 7:29 am


الانتقام المصري


يقول شوشان: "كان ينبغي عى كل عاقل ان يعي ان مصر لن تقف مكتوفة الايدي، وانها ستبادر الى الانتقام لنفسها، ولكن الغرور ونشوة النصر كانت تخيم على عقول قادة البحرية الاسرائيلية".

في 21 اكتوبر 1967 اثناء جولة روتينية للمدمرة ايلات، تربصت قوارب مصرية حاملة للصواريخ. وقبل يوم من ذلك قال ابراهام بوتشر لشوشان ان التقارير المخابراتية الاسرائيلية تشير الى ان المصريين تمكنوا من القتاط مسار المدمرة ايلات.

في السابعة من مساء 21 اكتوبر كان شوشان على متن المدمرة ايلات يراقب منازل بورسعيد المطلة على البحر، بجمالها وهدوئها الخلاب، وفجأة سمعت صوت تقرير من الرادار الذي التقط جسما يقترب من المدمرة، تبين بعد ذلك انه اول صاروخ مصري من طراز "ستايكس"، من بين اربعة صواريخ اخرى اصابت المدمرة ايلات، وعندما شرعت المدمرة في تشغيل مدافعها لاطلاق النيران كان الوقت قد فات، حيث غرقت ايلات، ولقى 47 جنديا اسرائيليا مصرعه واصيب 100 اخرون من بين طاقم المدمرة الذي كان يبلغ 200 اسرائيلي. وكانت عمليات الانقاذ التي نفذها السلاح الجوي الاسرائيلي بطيئة للغاية، مما ادى الى موت عدد من المصابين، الذين تم نقل بقيتهم الى مستشفى "سوروكا" في بئر سبع.





تم تشكيل لجنة تحقيق من جانب الجيش الاسرائيلي، ووضعت تقريرا سريا لم يعلم شوشان بمحتواه الا بعد مرور عشرين سنة

عندما تم تسريب محتواه الى صحيفة هآرتس الاسرائيلية عام 1987، وكانت النتيجة ادانة شوشان لانه لم يتمكن من ادراك معنى الاشارات التي كان رادار المدمرة ايلات يلتقطها والتي كانت تشير الى وجود قطع بحرية غريبة تقترب من محيط المدمرة.


لم يعلم شوشان بامر الفحص الثاني لعمليةاغراق المدمرةايلات الا من خلال قصاصة صحيفة قديمة، حيث كان يعالج شوشان من كسر بالعمود الفقري، ويتعاطى جرعات مكثفة من المورفين لتسكين آلامه الشديدة.


وفي 1968 فقط تمكن من الاطلاع على تقرير وضعه الجنرال "بار ليف" (صاحب خط بارليف الشهير)، بعد زيارة قصيرة لبعض الماصبين في المستشفى، دون ان يتوجه بالسؤال او الحديث مع شوشان.

الا ان الجزء المهم في تقرير بار ليف هو الاشارة الى الفشل الاستخباراتي، الذي طالبت المخابرات العسكرية الاسرئايلية باخفائه تماما حتى اليوم.
ويقول شوشان: "في اليوم التالي لاغراق المدمرة ايلات تمكنت بصعوبة من تمييز ثلاث شخصيات عسكرية اسرائيلية بجوار فراشي، احدهم كان يشعياهو جابيش" قائد جيش الجنوب الذي سالني: "اخبرني ألم تستقبلوا برقيتين تم التقاطهما اول امس من بورسعيد؟!" وعندما سألت مندهشا "اي برقيتين؟!" عند ئذ ادرك المحققون انهم يسالون عن شيئ لا علم لي به، ففضلوا الاحتفاظ بالمعلومات لانفسهم وغيروا موضوع الحديث ثم انصرفوا".

affraid affraid


ahmed
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 106
العمر : 24
الموقع : مصر ام الدنياااااااااااااااا
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : الصيد والنت
اعلام الدوله :
Personalized field :
المهنة :
الهواية :
لأوسمة :
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hunter.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام قصة تدمير المدمرة ايلات

مُساهمة  ahmed في الأحد أبريل 26, 2009 7:33 am


قصه اغراق المدمرة ايلات يوم 21/10/1967

1- اول رصد راداري صباح يوم 21/10 أثبت وجود هدفين بحريين يتحركان بالتبادل داخل المياة الاقليميه المصريه
اي ان يكون احدهم داخل المياه بينما الاخر خارج المياه الاقليميه
وهذه حقيقه مهمه جدا يجب الاعتماد عليها


2- طوال اليوم تمت عمليات تمويه مصريه بأن يقوم التبليغ باللاسلكي بعد الاشتباك ثم التبليغ تليفونيا بالاشتباك


3- تم رصد هدف بالعين المجرده من بورسعيد عصر ذلك اليوم


4-تم غلق رادار بورسعيد وهو الوحيد الذي يرصد الاهداف حتي لا يتسني للعدو اكتشاف تحرك لنشين الصواريخ المصريه من خلاله ، وتم عمل صمت لاسلكي طوال فترة الابحار


5- تم ضرب هدف بواسطه صاروخين من لنش رقم 501 قياده النقيب احمد شاكر

6 تم سحب اللنشين للميناء مرة اخري علي ان يظل اللنش رقم 504 جاهز



7- تم فتح رادار بورسعيد بعد ساعه تقريبا من اعلان احمد شاكر تدمير هدف بحري واغراقه

8- اعلنت مصر في الاذاعه اغراق هدف بحري

9- التقط الرادار عند فتحه هدفا اخرا في نفس منطقه الهدف الاول



10- فخرج اللنش 504 قياده النقيب لطفي جاد الله وقام بضرب صاروخين تجاه الهدف ، وعاد متجها للاسكندريه طبقا للتعليمات

11- أختفي الهدف المعادي من الرادار تماما



12- ظهرت لنشات العدو وطائراته تحاول انقاذ الناجين من الهدف والذي اعلن بعد ذلك انه المدمرة ايلات

كان هذا وصف سريع للمعركه الخالده في تاريخ مصر

شهدت الفترة التي تلت حرب يونية 1967 وحتى أوائل أغسطس 1970، أنشطة قتالية بحرية بين الجانبين وكان كلاهما يهدف إلى أحداث اكبر خسائر في القوات البحرية للطرف الآخر بغرض إحراز التفوق والحصول على السيطرة البحرية ويعرف هذا النوع من القتال البحري في فنون الحرب البحرية بالأنشطة القتالية الروتينية للقوات البحرية.

استطاعت البحرية المصرية أن تطبق أسس فنون الحرب البحرية خلال فترة الاستنزاف تطبيقا سليما حقق الهدف من استنزاف البحرية الإسرائيلية.

واستغلت إسرائيل قوة الردع المتيسرة لديها والمتمثلة في تفوقها ومدفعيتها الرابضة على الضفة الشرقية للقناة، مهددة مدنها في انتهاك المياة الإقليمية المصرية في البحرين المتوسط والأحمر، واضعة في اعتبارها عدم قدرة القوات المصرية على منعها من ذلك.

ومن هذه الأعمال الاستفزازية دخول المدمرة ايلات ومعها زوارق الطوربيد من نوع جولدن، ليلة 11/12 يوليه 1967 داخل مدى المدفعية الساحلية في بورسعيد، وعندما تصدت لها زوارق الطوربيد المصرية فتحت ايلات على الزوارق وابلا من النيران ولم تكتف بذلك بل استمرت في العربدة داخل المياة الإقليمية المصرية ليلة 21 أكتوبر 1967 في تحد سافر مما تطلب من البحرية المصرية ضبطا بالغا للنفس إلى أن صدرت توجيهات إلى قيادة القوات البحرية بتدمير المدمرة ايلات وعلى الفور جهز قائد القاعدة البحرية في بور سعيد لنشين من صواريخ (كومر) السوفيتية وخرج لمهاجمة مدمرة العدو بغرض تدميرها وإغراقها كما اعدت بقية القطع البحرية في القاعدة كاحتياطي.

ولنش الصواريخ (كومر) السوفييتي مجهز بصاروخين سطح\سطح، من طراز (ستيكس) الذي تزن رأسه المدمرة واحد طن وكانت إجراءات الاستطلاع والتجهيز بالصواريخ قد تمت في القاعدة البحرية قبل الخروج لتدمير الهدف.
هجم اللنش الأول على جانب المدمرة مطلقاً صاروخه الأول فأصاب المدمرة إصابة مباشرة وأخذت تميل على جانبها فلاحقها بالصاروخ الثاني الذي أكمل إغراقها على مسافة تبعد 11 ميلاً بحرياً شمال شرقي بورسعيد وعليها طاقمها الذي يتكون من نحو مائه فرد إضافة إلى دفعة من طلبة الكلية البحرية كانت على ظهرها في رحلة تدريبية.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى فى التاريخ الذى تدمر فيه مدمرة حربية كبيرة بلنش صواريخ.

كانت تلك كارثة ليس فقط على البحرية الإسرائيلية بل على الشعب الإسرائيلي بأكمله وعلى الجانب الآخر فان البحرية المصرية والشعب المصري بأكمله الذي ذاق مرارة الهزيمة في 5 يونيو من نفس العام ارتفعت معنوياته كثيرا وردت إسرائيل على هذه الحادثة يوم 24 أكتوبر بقصف معامل تكرير البترول في الزيتية بالسويس بنيران المدفعية كما حاولت ضرب السفن الحربية المصرية شمالي خليج السويس.

عجل حادث إغراق المدمرة ايلات بانتهاء إسرائيل من بناء 12 زورق صواريخ من نوع (سعر) كانت قد تعاقدت على بنائها في ميناء شربورج بفرنسا.

أما الحادث الثاني للبحرية الاسرائيليية فكان في شهر نوفمبر 1967 عندما اقتربت الغواصة (داكار) من ميناء الإسكندرية في رحلة عودتها من بريطانيا إلى إسرائيل وقد استطاعت قاعدة الإسكندرية البحرية من اكتشاف الغواصة الإسرائيلية وهاجمتها بفرقاطة مصرية بشكل مفاجئ مما اضطر الغواصة إلى الغطس السريع لتفادي الهجوم فارتطمت بالقاع وغرقت بكامل طاقتها واثر ذلك بشكل كبير على الروح المعنوية للبحرية الاسرائيية خاصة أنها كانت الرحلة الأولى لهذه الغواصة بعد أن تسلمتها إسرائيل من بريطانيا.

affraid affraid


ahmed
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 106
العمر : 24
الموقع : مصر ام الدنياااااااااااااااا
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : الصيد والنت
اعلام الدوله :
Personalized field :
المهنة :
الهواية :
لأوسمة :
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hunter.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هام قصة تدمير المدمرة ايلات

مُساهمة  ahmed في الأحد أبريل 26, 2009 7:42 am













affraid affraid

ahmed
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 106
العمر : 24
الموقع : مصر ام الدنياااااااااااااااا
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : الصيد والنت
اعلام الدوله :
Personalized field :
المهنة :
الهواية :
لأوسمة :
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hunter.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى